منتديات رحيل


ملتقى الخيرات
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 عمرو خالد / الحلقة 25

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
syriangirl90
مشرفه اداريه
مشرفه اداريه
avatar

انثى عدد الرسائل : 1956
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالبة جامعية/قسم لغة عربية /سنة 4
المزاج : إذا الشعب يوما أراد الحياة .. فلا بد أن يستجيب القدر
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 25/05/2009

مُساهمةموضوع: عمرو خالد / الحلقة 25   الأحد 20 سبتمبر - 3:53

( الحلقة الخامسة والعشرون )

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

سنستعرض اليوم النصف الأول من حياة سيدنا موسى عليه السلام منذ مولده وحتى معجزة انشقاق البحر، وكذلك سنستعرض القيم الأساسية والتي سبق تناولها.

القيمة الأولى: التوكل على الله
أتذكرون مولد موسى عليه السلام؟ أتذكرون أمه عندما ألقته في النيل؟ وكانت القيمة آنذاك هي التوكل على الله، ومعادلة التوكل كانت هي أن تفعل كل ما بوسعك بالإضافة إلى التوكل على الله سيساوي ذلك نصرة وحماية وحفظ ورعاية كما في قصة سيدنا موسى عليه السلام في قوله تعالى: [وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي اليَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ المُرْسَلِينَ] {القصص:7} وفي نهاية قصة سيدنا موسى كل وعود الله تبارك وتعالى تحققت، كما رأينا أنك كلما توكلت على الله وفعلت كل ما بوسعك فثق أن وعود الله تبارك وتعالى لا يمكن أن تتبدل، كما في قوله تعالى: [... إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ المُرْسَلِينَ]، أتذكر أم موسى عندما ألقته في اليم، لعلها في هذه اللحظة دعت على فرعون، ومن الممكن أن تكون هذه الدعوة سبب هلاك فرعون في البحر، لأنه بأفعاله أجبرها على أن تلقي بولدها في اليم كي تنجيه من بطشه، ومن الممكن أنها كانت تقول: حسبنا الله ونعم الوكيل. كيف أخذت خطوة إلقاء ولدها في اليم؟! وكيف كان توكلها وهي تراه يبعد عن عينيها؟! كانت تردد وعد الله تبارك وتعالى [... إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ المُرْسَلِينَ]، لقد أصبح موسى عليه السلام بمجرد إلقائه في اليم في معية الله، وجنود الله تعالى جميعهم تحميه بأمر من الله تبارك وتعالى، يقول تعالى:[... وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ...] {المدَّثر:31}.




القيمة الثانية: نصرة الضعيف
أتذكرون عندما ذهب سيدنا موسى عليه السلام إلى مدين؟ وكيف أنه سقى للفتاتين رغم تعبه وإجهاده من سيره على قدميه لمدة ثمانية أيام؟ أتذكرون كيف أن نعله وجلد قدميه قد سقطا؟ أتذكرون نصرته للمظلومين؟

من الممكن أن ينظر بعض الناس إلى أن سقاية موسى عليه السلام للفتاتين أمر هين، ولكنها عند الله عظيمة؛ لأن من يقف بجانب الضعفاء في الأشياء البسيطة يكن الله تبارك وتعالى في عونه في الأشياء الكبيرة، والله تبارك وتعالى يضع الإنسان في تجارب عديدة عدة مرات، فإن استمر على نصرة الضعفاء والمظلومين يعطه الله التكليف الكبير والمنزله الكبيرة. وسبب ثبات ونصرة نبي الله موسى عليه السلام في أصعب تجربة لمواجهة الظلم كان بسبب مواقف صغيرة مثل نصرة الضعفاء، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لئن يمشي أحدكم في حاجه أخية خير له من أن يعتكف في مسجدي هذا أربعين يومًا). معنى ذلك أنك إذا قمت بعمل مشروع صغير لأسرة في قريتك الفقيرة خير لك من الاعتكاف في المسجد النبوي في العشر الأواخر. وإلى كل من تعتريه المصائب يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من فرج على مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة). إذا كان لديك مصيبة أو هم أو حزن وساعدت مسكينًا أو ضعيفًا أو أرملة أو جارًا لك أو أحدًا من عائلتك فقيرًا يحتاج إلى المساعدة ووقفت بجانبه سترى الله سبحانه وتعالى ماذا سيصنع معك، كان أحد الصحابة رضوان الله عليهم إذا لم يطرق على بابه ضعيف أو فقير يقول: هذه مصيبة لذنب أذنبته. تُرى كم ذنب أذنبناه نحن؟ إذا لم تجد أحدًا من الفقراء يطرق بابك أو ضعيفًا تذهب إليه وتقوم بمساعدته فاعلم أنك محروم وأن ذنوبك كثيرة.


القيمة الثالثة: كن مرنًا مع ظروف الحياة
أتذكرون كيف عمِل سيدنا موسى برعى غنم لمدة عشر سنوات بعدما كان الأمير الذي ترعرع في القصور؟ هذه في حد ذاتها قيمة للحياة أو المرونة مع ظروف الحياة، وقوله تعالى: [... اسْتَجِيبُوا للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ...] {الأنفال:24}، ليست فقط قيم الإيمان أو العبادة، ولكن قيم النجاح في الحياة أيضًا، ومن إعجاز القرآن أنه لا يصلح آخرتك فقط ولكن دنياك أيضًا.
وهذه القيمة الرائعة هي كيف أن تكون مرنًا مع ظروف الحياة، وكيف أن سيدنا موسى عليه السلام علم أن هذا هو وضعه الجديد، وأنه لابد أن يتعامل معه، ولم يأب العمل في رعي الغنم، وأريد أن أوجه رسالة للشباب الذي يبحث عن العمل ولا يجده، أقول له: تعلم من سيدنا موسى، وتعلم هذه القيمة الكبيرة، وكن مرنًا مع ظروف الحياة.

رعى سيدنا موسى الغنم قرابة العشر سنوات، هل تدرون لم اختار الله سبحانه وتعالى هذه المهنة لسيدنا موسى؟ قال صلى الله عليه وسلم: (ما بعث الله نبيًا إلا ورعى الغنم)، قال الصحابة: حتى أنت يا رسول الله؟ فأجابهم عليه الصلاة والسلام بأنه كان يرعى الغنم بمكة، إنها لمهنة تساعد على تعلم الصبر، وهو المطلوب حتى يصبر على بني إسرائيل، كذلك هي مهنة تُعلم الحلم وعدم العجلة، ولقد كان سيدنا موسى عليه السلام آنذاك عجولًا، فكان لابد من معالجة تلك العجلة كي يكون من الأنبياء وأولي العزم من الرسل الصابرين، وتتعالج هذه العجلة برعي الغنم عشر سنوات، ويتعلم الحلم والصبر والتفكر، ومن هنا تظهر عصاه التي سيصنع بها الله معجزات عظيمة، وسيدنا موسى عندما صبر على العصا من أجل الغنم جعل الله له هذه العصا بصبره وإخلاصه سببًا في عزة كبيرة ونصرة كبيرة، تريد أن تكون شيئًا كبيرًا عند الله عز وجل أرني كيف يكون الصبر عندك هل ستتحمل أم لا؟ يا جماعة، اصبروا عندما يعرضكم الله تعالى لاختبار، اصبروا، وسترون كيف أنه سيرفعكم كما رفع موسى عليه السلام، سيدنا موسى الآن في السماء السادسة هل ترون منزلته؟

القيمة الرابعة: تحرك واعمل حتى يختارك الله
أتذكرون سيدنا موسى عندما وصل إلى جبل الطور بعد خروجه من مدين في طريقه إلى مصر؟ أتذكرون لحظة اختياره [وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى] {طه:13}؟ كل واحد منا في مجاله عليه أن ينظر كيف يمكن أن يعمل من أجل الله، وإن أعظم عمل هو أن تذكر الناس بالله وتعرفهم به وتدعوهم إليه، لقد استخدم الله سبحانه وتعالى سيدنا موسى لنصرة المظلومين وتحريرهم من الظلم، يتوهم الناس أن أوربا هي من ابتدعت الحرية، وأنها أول من تحدث عنها، بل ويتشدق العالم الآن بالحرية، ويقولون: إن المسلمين لا يعلمون شيئًا عن الحرية، وهذا غير صحيح، فها هو ذا نبي قد أرسل من أجل الحرية، وها هو ذا قرآننا يتحدث عن الحرية.


لقد زود الله تعالى سيدنا موسى بمعجزتين هما: العصا واليد، فالله تعالى لا يرسل معجزة إلا وتكون مناسبة للعصر الذي جاء فيه النبي، فلا يكفي أن يكون معك الحق، ولكن لا بد وأن تعرض هذا الحق بطريقة مؤثرة ومناسبة لمن حولك. فالأشرار يجيدون عرض الحق بشكل مزين لأنه باطل، لكن الأخيار لا يعرفون كيف يعرضون هذا الحق بشكل جذاب عصري مناسب لعصرهم. ففي عصر سيدنا موسى كانوا يشتهرون بالسحر فبعث الله لهم معجزة ربانية تتحدى هذا السحر، ورسالة إلى فرعون لكي يفيق من طغيانه وضلاله، وليعلم أن موسى عليه السلام نبيًا مرسلًا من الله.

أما العصا ففيها أمر خطير، فكل دولة من الدول عندها رمز تضعه في العلم التابع لها، مثال على ذلك إنجلترا، الأسد رمزها، وتجده في علم بلادهم. أما فرعون فكان رمزه الثعبان، وكان هذا الرمز موجودًا على قصر رمسيس الثاني، ليس هذا فقط بل إن الثعبان كان أحد الآلهة التي كان يعبدها فرعون، فرمز قوته هو الذي سيلتهمه، سر العصا ليس أنها انقلبت إلى ثعبان لكنها مناسبة لهذا العصر، فهي بذلك وسيلة مشوقة عصرية جذابة، وفيها منتهى التحدي لفرعون، فهي لابد وأن تهز فرعون؛ فموسى جرى عندما رأى العصا تنقلب إلى حية فكيف بفرعون؟

وأما معجزة اليد فلم ترمز؟ برع الفراعنة في التحنيط، حيث كانوا يعالجون جسد الميت كيميائيًا بطريقة تجعله في شكل مختلف ولمدة طويلة، وكان فرعون ينفق أموالًا طائلة على التحنيط، وكان علماء التحنيط من أغنى الناس في تلك الأيام، وهنا سيتحدى سيدنا موسى فرعون بآية من الله ليد من جسد حي بدون معالجة كيميائية، وكأن الرسالة أن أفق يا فرعون، فهذا نبي الله، وهذه آية من عند الله.

القيمة الخامسة: الموازنة بين الشجاعة والحكمة
أتذكرون المواجهه بين فرعون وسيدنا موسى؟ وكيف أن الشجاعة وحدها لا تكفي، وأنه لابد من أن يكون معها حكمة وأدب ومعاملة الناس برفق [فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا...] {طه:44}.
لقد قرر موسى عليه السلام أن يعرض المعجزات التي أيده بها الله على فرعون والحاضرين، وذلك حين هدده فرعون بالسجن، فأراد موسى أن يريه ما يجعله عاجزًا حتى عن سجنه، وقد نجح في إرباكه، فرد فرعون عليه، وقد ملأه الفضول قائلًا: [قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ] {الشعراء:31}، وما إن قالها حتى نفذ موسى: [فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ] {الشعراء:32}، فلنتخيل صوت العصا وهي تُلقى على أرض قصر فرعون ثم تتحول إلى ثعبان عظيم، وهو الحادث ذاته الذي أخاف سيدنا موسى وأربكه عند جبل الطور، ويمكننا هنا أن نتخيل الفزع الذي أصاب فرعون من جراء رؤيته لهذا الثعبان الذي وصفه القرآن بأنه مبين، ربما تصبب عرقًا، وانكمش في كرسي عرشه. ولم يمهله موسى بل استمر: [وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ] {الشعراء:33}، فرغم شدة معجزة الثعبان إلا أن اليد البيضاء تحمل معنى السلام، فيستكمل بها اللين الذي بدأ به، وبدأ الناس من حول فرعون يتأثرون، فقال فرعون: [قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ * يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ...] {الشعراء: 34-35}، بدأ فرعون يبث في الناس فكرة الفتنة الطائفية؛ مدعيًا أنها هي أصل ما جاء به موسى عليه السلام، بل وأراد أن يبدو في صورة المشاور الذي يستمع إلى الآراء الأخرى؛ فيستكمل قائلاً: [... فَمَاذَا تَأْمُرُونَ] {الشعراء:35}، فرد الملأ من حوله ردًا قد يبدو مؤيدًا لفرعون، إلا أنه في جوهره ليس مؤيدًا له، فجاء الرد: [قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي المَدَائِنِ حَاشِرِينَ * يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ] {الشعراء:36-37}، وانتهى اللقاء على ذلك بفوز سيدنا موسى عليه السلام.

القيمة السادسة: عش للحق ينصرك الله الحق
أتذكرون يوم الزينة ومواجهه سيدنا موسى للسحرة؟ قيمتنا كانت عن الحق، إياك أن تضع مصلحتك في كفة والحق في كفة أخرى ثم ترجح كفة مصلحتك على كفة الحق، لقد قامت السموات والأرض على الحق، الله سبحانه وتعالى اسمه الحق، يقول تعالى [بَلْ نَقْذِفُ بِالحَقِّ عَلَى البَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ...] {الأنبياء:18}، وأيضًا [وَقُلْ جَاءَ الحَقُّ وَزَهَقَ البَاطِلُ إِنَّ البَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا] {الإسراء:81}، ترى من الذي يقذف بالحق؟ إنه الله، فالباطل سينتهي مهما طال ولكن عندما يأتي الحق، فإن لم يأت فسيأتي باطل آخر.

أتذكرون يوم أسلم السحرة لرب العالمين؟ لقد أمر فرعون جنوده بالتحرك وتقييد السحرة، وأمر أن يحل عليهم العقاب، فقام بتقطيع أيديهم وأرجلهم من خلاف، وصلبوا في جذوع النخل، وقتلوا أمام الناس، ومن يدري ربما بكت آسيا أمام ماتشاهد، وربما يكون ما حل عليهم من عقاب سببًا في زيادة إيمان الحضور، ولعل جبريل جاء إلى سيدنا موسى قائلاً له: ألم أقل لك يا موسى، هم عندكم من الضحى إلى العصر وفي الجنة بعد العصر؟!

فرعون، يا له من مجرمٍ! يقتل عشرة آلافٍ من أعوانه في يوم، خلال لحظات! ويهدد كل الحاضرين بأن من سيؤمن سيناله ذات العقاب، مات السحرة، وقد يتساءل البعض: لِم لم يحم الله السحرة كما حمى موسى؟ والإجابة: بأن موسى رمز، سيكمل الرسالة، ولابد من موت السحرة؛ ليعلم الناس أن الحق غالٍ لا يقبل المساومة، وإن كان ذلك على حساب رزقك، أو حتى حياتك، فلابد وأن يضحي أحد من أجله.

من وجهة نظرك من انتصر؟ فرعون أم السحرة؟ أنا أقول السحرة؛ لأنهم هم الذين فرضوا فكرتهم وانتصروا لها، وأخضعوا الآخر لإرادتهم، وهزوا الناس، وماتوا، لكن فكرتهم انتصرت، أما فرعون فقد غرق في نهاية الأمر، وبقيت فكرة السحرة، من صاحب الجنة ومن صاحب النار؟ الحق أم الباطل؟ إن السحرة هم المنتصرون.

القيمة السابعة: استشعر عظمة وقدرة الله
قل لله: يا عظيم، قل له: يا قوي، قل له: الكون كله ملكك، قل له: أنت القادر المهيمن على كل صغيرة وكبيرة في الكون، [وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي البَرِّ وَالبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ] {الأنعام:59}، من الملك؟ [وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ ...] {الأنعام:91}، املأ قلبك بهذه القيمة الكبيرة، وهي عظمة وقدرة الله عز وجل، مم تخاف في الدنيا لو أنك تعلم أنه العظيم القوي؟ لقد تعودنا على معجزة انشقاق البحر من كثرة الاستماع للقصة ونحن أطفال حتى كبرنا، ولكنها معجزة غالية جدًا، منها نعرف كيف ينجي الله عباده المؤمنين وكيف يكون انتقامه من الظالم.

تقول الآية: [فَلَمَّا تَرَاءَى الجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ] {الشعراء:61}، تراءى الجمعان تعني أنهم لم يسمعوا أصوات بعضهم بعضًا في البداية، أو يستشعروا قرب أحد، بل فجأة رأوا بعضهم بعضًا، تخيل هؤلاء عُزَّل من السلاح، معهم أطفالهم ونساؤهم، سيبادون ويقتلون جميعًا، فقال أصحاب موسى "إِنَّا لَمُدْرَكُونَ"، فليس أمامهم سوى البحر من جهة وفرعون وجنوده من الجهة الأخرى، فتخيل يأسهم في هذه اللحظة، وتخيل ضعفاء النفوس منهم وهم يلومون سيدنا موسى وإلى ماذا أوصلهم، فيرد سيدنا موسى بكلمة كلها استشعار لعظمة وقوة الله سبحانه وتعالى: [قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ] {الشعراء:62}، كلمة وأنت تقرأها تحب جدًا سيدنا موسى، قوي جدًا، عظيم جدًا، شجاع جدًا، وما هذه الثقة في الله، والتوكل على الله، ومدى شعوره بقوة ربنا، ما فرعون؟ وما الجنود؟ وما السيوف؟ وما الرماح؟ وما الفرسان؟ إن معي ربي، يقولها بمنتهى الثقة وهو لا يعلم كيف سينجو، ولا يعلم أن العصا ستشق البحر، فقط عرف أنها تتحول لأفعى بأمر الله، ولم يكن يعلم أنها ستلتقط حبال السحرة إلا عندما أخبره الله، أما ما يراه أمامه في هذه اللحظة فهو الواقع المادي الحقيقي أمام عينيه هو وبنو إسرائيل، وهو أن البحر أمامهم، وأن فرعون آخذ في الاقتراب منهم، وهو لا يعلم كيف النجاة، الشيء الوحيد الذي هو متأكد منه هو أن ربنا قوي، " إِنَّ مَعِيَ رَبِّي"، أتستطيع أن تقولها بهذا الإحساس؟ أتستطيع أن تحيا بها مهما كانت الدنيا صعبة، وليس فقط مع من ظلمك، ولكن في حياتك كلها تكون مع الله لا تخشى شيئًا، وتحيا بإحساس "ربي لن يضيعني".

ويشرح القرآن كيف جاء نصر الله: [فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ البَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ العَظِيمِ] {الشعراء:63}. تخيل عظمة وقدرة الله في كلمة "فَانفَلَقَ"، والطود تعني الجبل، أى أن البحر انقسم فأصبح كوادي بين جبلين، من منا يتخيل أن يتحول بحر إلى وادي بين جبال في لحظة واحدة. [إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ] {يس:82}، فأمر الله بين الكاف والنون، والبحر جندي من جنود الله، فلنعدد معًا جنود الله في قصة سيدنا موسى منذ بدايتها وحتى هذه اللحظة:
• البحر جندي.
• النيل الذي حمل صندوق الرضيع موسى فحفظه جندي.
• المحبة التي قذفها الله في قلوب من يقابل سيدنا موسى- فمن لقيه يحبه- جندي، يقول تعالى: [... وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي...] {طه:39}.
• تيار النيل الذي حمل صندوق موسى إلى بيت فرعون جندي.
• شفاه سيدنا موسى التي لم تقبل المرضعات جندي.
• قاع البحر الذي سيسيرون عليه، ومشيهم بين الشعب المرجانية.
كل هذه المخلوقات من جنود الله، فالله سبحانه وتعالى لم يفتح لهم البحر ليعبروا عليه تاركه بحالته المائية وإلا لخافوا العبور بين جنبيه، ولكنه برحمته بهم سبحانه حول البحر من ماء إلى جبل، فمن الملك؟ من العظيم؟ من القوي؟ من مالك الملك؟

سبعة مشاهد وسبع قيم وسبعة معان كبيرة، وبهذا نكون قد لخصنا النصف الأول من حياة سيدنا موسى من المولد وحتى نجاته من فرعون وتحرير بني إسرائيل، والقيم مرة أخرى هي:

1- التوكل على الله.
2- نصرة الضعيف.
3- كن مرنًا مع ظروف الحياة.
4- تحرك واعمل حتى يختارك الله.
5- التوازن بين الشجاعة والحكمة.
6- عش للحق ينصرك الله الحق.
7- استشعر عظمة وقدرة الله.



قام بتحريرها: قافلة تفريغ الصوتيات – دار الترجمة
Amrkhaled.net© جميع حقوق النشر محفوظة
يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع
للاستعلام: management@daraltarjama.com

_________________
تستغرق دقيقة لتحطم شخص ما .. وساعة لتعجب بشخص ما .. ويوم لتحب شخص ما .. ولكنك تستغرق العمر كله لتنسى شخص ما ...

مررت على المروءة وهي تبكي ... فقلت علاما تنتحب الفتاة
فقالت كيف لا أبكي وأهلي ... جميعا دون أهل الأرض ماتوا
*************************************
الناس داء وداء الناس قربهم .. وفي اعتزالهم قطع المودات
فسالم الناس تسلم من غوائلهم .. أًصم أبكم أعمى ذا تقيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة للقاء ربها
مديرة قسم العلوم الإسلاميه
مديرة قسم العلوم الإسلاميه
avatar

انثى عدد الرسائل : 8704
العمل/الترفيه : طالبة جامعية.ادعولي بالتوفيق
المزاج : الحمـدلله
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

مذكرة رحيل
رحيل: اسرتي وملتقانا رحيل

مُساهمةموضوع: رد: عمرو خالد / الحلقة 25   الأحد 20 سبتمبر - 9:42

جزاكي الله خير وبارك لكي ووفقكي لكل خير

_________________
جزاكم الله خيرا لاسهاماتكم ومتابعتكم الطيبة


كنز من كنوز الجنــــــة الحمدلله ... الله اكبر ... لا اله الا الله ... ولا حول ولا قوة الا بالله ... سبحان الله





آللھٌـــم لقنـــيّ .. ( لآ إلہ إلآ آللّہَ ) .. عنـــد آلســكّْـرات . .
ولآ تجعـــل حَسنـــآتــيّ حســـرآتْ . .
ۆلآ تفضحَنــــيّ بـسيئـــآتــــيّ يــــوم ألقــــآڳ يـــا ربــــيّ . .
ۆاجعــــل قَلبــــيّ يـــذكَـــــرڳ لآ ينســــآڳ . .
ۆيخشـــــآك گأنـــــــه يــــــرآڳ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عمرو خالد / الحلقة 25
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رحيل :: المشروعات والمناسبات-
انتقل الى: